الأربعاء , مايو 5 2021

“صانع سيوف” تركي يتمسك بمهنة الأجداد رغم انتهاء الحروب التقليدية.

لطالما كان السيف رمزًا للجمال بقائمه ونصله ومقبضه وغمده، واشتهر بأهميته في الحروب التقليدية. وكانت مهنة صناعة السيوف قد بدأت قبل قرون بعيدة، لكنها ما تزال تحافظ على زخمها وإن تغير الهدف منه في أيامنا الحالية. التركي سيزار سارجيل (44 عامًا)، المقيم بولاية بيلاجيك (غرب)، بدأت حكاية عشقه للسيوف منذ الصغر عندما كان يشاهد أفلام الممثل الشهير كونيت أركين وهو يحارب أعداءه بالسيف ويصرعهم.

عن Admin

شاهد أيضاً

المغرب يسجل 371 إصابة و 5 حالة وفاة ب “كورونا” في 24 ساعة

كشفت وزارة الصحة، اليوم الأربعاء، تسجيل 371 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس “كورونا” خلال الـ24 ساعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *